السياحة في فينيسيا

سفاري
السياحة في فينيسيا

السياحة في فينيسيا

تأخذك السياحة في فينيسيا إلى واحدة من أعظم الجولات الساحرة العالمية، حيث تضم المدينة مجموعة فريدة من المقومات السياحية التي تستقطب العديد من الزوار على مدار العام.

تشتهر مدينة فينيسيا بلقب البندقية منذ العصور القديمة، وهي عبارة عن ميناء بحري رئيسي في إيطاليا، وتتواجد المدينة بشمال البلاد، وفيما مضى كانت المركز للجمهوية البحرية.
حيث اعتادت أن تكون أكبر ميناء بحري يربط بين أوروبا وآسيا في أواخر العصور المتوسطة.

عندما كانت فينيسيا جمهورية أطلق عليها لقب la serenissima أي السامية، أو الأكثر هدوءًا، ولا تزال المدينة ميناء إيطاليًا رئيسيًا في شمال البحر الأدرياتيكي حتى الوقت الحالي.
كما تمكنت المدينة من أن تصبح من مراكزًا إيطاليًا للسياحة الثقافية، وتشتهر بالشوارع الضيقة، والقنوات المائية الفريدة.

بالإضافة إلى أنه تم ذكر البندقية في العديد من الأشعار وفن النثر الغربي بمرور الأعوام.
حيث تم التعبير عن المشهد الساحر للقصور الرخامية المزخرفة، وحتى أبراج الجرس والقباب التي تنعكس صورتها بالمياه المتلألئة الخاصة بالبحيرات أسفل سماء البحر الأدرياتيكي الخلابة.

كما، وقد زينت الرسومات المتنوعة لهذه المدينة العديد من اللوحات والصور الفوتغرافية التي تعبر عن الرومانسية الساحرة الناضحة من كافة جوانبها.

من هذا المنطلق، نذهب في جولة بين أرجاء المدينة عبر موقع سفاري، من أجل التعرف على مقومات ومعالم المنطقة.
فلعل جولة من السير على الأقدام تسمح بالتعرف على أفضل الأماكن التي لا بد من زيارتها خلال السياحة في فينيسيا.

أفضل الوجهات السياحية في فينيسيا

يمكن اعتبار البندقية، والمعروفة حاليًا باسم فينيسياإحدى أهم المدن الإيطالية التي اشتهرت بوجود الإرث الفني، والمعماري، بالإضافة إلى الطبيعة الخلابة الساحرة.
من هذا المنطلق فمن أفضل الوجهات السياحية التي لا بد من زيارتها خلال السياحة في فينيسيا نجد ما يلي:

القنال الكبير

يتم إطلاق لقب القنال الكبير على القناة المائية التي تعتبر واحدة من الممرات المائية الرئيسية المتواجدة في مدينة فينيسا بإيطاليا، وتصل نهايتها إلى بحيرة البندقية.
حيث يقع القنال الكبير في منطقة قريبة من محطة القديسة لوسيا لسكة الحديد.

كما، ويصل طولها إلى 3800 متر، بينما يتراوح عرضها من ثلاثين إلى تسعين متر، ويصل عمقها إلى خمسة أمتار.
تتميز هذه القناة بشكلها المشابه إلى حرف الإنجليزية S مقلوبًا.
بمجرد التواجد بهذه القناة لا بد من استئجار أحد القوارب التي تزين أرجائها، والتجول أسفل أشعة الشمس لمشاهدة البندقية بشكل كامل كما وصفها العديد من الشعراء.

عند القيام بجولة في القارب بأرجاء القناة ستتمكن من رؤية مجموعة من أفضل المعالم التي تزين ضفافها.
بالإضافة إلى رؤية الجسور الأربعة التي تزين المدينة.
كما يمكن اعتبار هذه الجولة هي الوجهة المثالية لالتقاط العديد من الصور الشخصية التي تخلد من الجولة الساحرة بين أرجاء فينيسيا بالذاكرة.

بينما يمكن الوصول إلى إحداثيات موقع القنال الكبير عبر خرائط جوجل بالتوجه إلى الرابط التالي هنا.

جسر ريالتو

يعتبر جسر ريالتو واحد من أشهر أربعة جسور تربط بين ضفتي مدينة البندقية.
حيث تم إنشاء الجسر بدايةً من أضيق المناطق المتواجدة في القناة المائية.
كما يمكن اعتباره القلب الحقيقي للمدينة، وأحد المعالم الرئيسية التي لا بد من زيارتها أثناء السياحة في فينيسيا.

فقد تم بناء هيكله المتواجد حاليًا في ثلاث سنوات، بدايةً من عام 1588 ميلاديًا، وحتى 1591 ميلاديًا.
كما تم تصميم الجسر ليصل ارتفاعه إلى 7.5 متر، على شكل قوس يسمح بمرور القوارب أسفله.

بينما يحتوي الجسر قرابة 12،000 من الدعائم الخشبية التي سمحت بتواجده قبل أكثر من 400 عام، وحتى الوقت الحالي.

ترتبط مقاطعات سان بولو وسان ماركو عن طريق القناة الكبرى في قلب مدينة فينيسيا، وقد تمكن جسر ريالتو من أن يصبح المعبر الرئيسي المزدحم دائمًا.
كما يمكن الوصول إلى إحداثيات موقعه عبر خرائط جوجل بالتوجه إلى الرابط التالي هنا.

كاتدرائية سان ماركو

تتواجد كاتدرائية سان ماركو الكاثوليكية  بساحة سان ماركو بقلب مدينة فينيسيا، ويقصدها عشاق الفن المعماري الفريد، وكانت مكان العبادة الرئيسي لحكام البندقية.
حيث تم إنشائها وفقًا للطراز البيزنطي، وتم إطلاق لقبت الكنيسة المذهّبة عليها لما تحتويه من فسيفساء مطلية بالذهب.

بدايةً من عام 1807 ميلاديًا كانت الكاتدرائية المقر الرئيسي لبطريرك البندقية، رئيس أساقفة أبرشية الرومان الكاثوليك بالمدينة.
بينما تم إطلاق لقب شييزا دورو عليها؛ أي الكنسية المصنوعة من الذهب بدايةً من القرن الحادي عشر.

عند التواجد داخل الكاتدرائية ستتمكن من رؤية لوحة بالا دورو الساحرة، المتواجدة وراء المذبح الرئيسي.
فهي عبارة عن متر مربع مصنوع من الذهب، وتحتوي مجموعة مذهلة من الأحجار الكريمة.

كما يمكن التجول في الساحة الخاصة بالكاتدرائية والاستماع إلى الموسيقى الرائعة التي تعزفها الفرق الموسيقية من وقت لآخر.
بالإضافة إلى التوجه إلى إحدى المقاهي أو المطاعم المتواجدة بالجوار، والاستمتاع برؤية الحمام الذي يزين أرجاء ساحة الكاتدرائية، والتقاط الصورة المتنوعة له.

تستقبل الكاتدرائية الزوار بشكل يومي بدايةً من التاسعة صباحًا، وحتى الخامسة مساءً، عدا يوم الأحد حيث تستقبل الزوار حتى الثانية مساءً.
بينما يصل سعر بطاقة الدخول إلى أرجاء الكاتدرائية إلى 2 يورو للفرد.

كما يمكن الوصول إلى إحداثيات موقع كاتدرائية سان ماركو عبر خرائط جوجل بالتوجه إلى الرابط التالي هنا.

متحف كورير

يمكن اعتبار متحف كورير واحد من أهم المعالم الثقافية التي تعبر عن التاريخ، والحضارات المتنوعة التي مرت بمدينة فينيسيا منذ العصور القديمة.
حيث يضم المتحف مجموعة من الفنون التي تعرض تسلسل الأحداث المتنوعة، والشخصيات المميزة التي مرت بالمدينة.

هذا بجانب مجموعة مميزة من اللوحات، والرسومات التي تحاكي قصة البندقية، بالإضافة إلى أنه يملك العديد من الأقسام التي تستقطب العديد من الزوار.

كما، ويستقبل المتحف الزوار بشكل يومي بدايةً من العاشرة صباحًا، وحتى السادسة مساءً.
بينما يصل سعر تذكرة الدخول من أجل الاستمتاع بالأنشطة المتنوعة التي يوفرها المتحف إلى 19 يورو للفرد.

أما عن إحداثيات موقع متحف كورير عبر خرائط جوجل فيمكن الوصول إليها بالتوجه إلى الرابط التالي هنا.

برج سان ماركو كامبانيل

يعتبر برج سان ماركو كامبانيل واحد من أشهر المعالم السياحية التابعة لكاتدرائية سان ماركو، والذي لا بد من زيارته خلال السياحة في فينيسيا.

كما يتميز هذا البرج بأجراسه المميزة التي لا تزال تعمل حتى الوقت الحالي، والتي تملك رنين مميز يأخذك في جولة ساحرة عبر الأزمان الماضية.

بمجرد التواجد بالقرب من برج سان ماركو كامبانيل لا بد من الاستمتاع بالصعود إلى أعلاه والحصول على رؤية شاملة لكافة أجزاء البندقية.

كما، ويصل ارتفاع هذا البرج إلى 100 متر، بينما يصل طوله إلى 50 متر، وعرضه يُقدر بحوالي 12 متر.
يعود تاريخ بناء هذا البرج إلى القرن التاسع الميلادي على أسس رومانية، ليظهر بشكل كامل بالقرن الثاني عشر الميلادي، كواحد من الأبراج الخشبية التي يتم استخدامها من أجل مراقبة حركة الملاحة البحرية.

أما في القرن السادس عشر الميلادي فقد تحول إلى أحد أركان كاتدرائية سان ماركو.
حيث تم تطويره ليتكون من الحجار والقرميد.

يصل سعر تذكرة الدخول إلى أرجاء البرج إلى 8 يورو، وهو ما يعادل حوالي 9.75 دولارًا أمريكيًا للفرد.
بينما يبدأ في استقبال الزوار بشكل يومي بدايةً من الثامنة والنصف صباحًا، وحتى التاسعة مساءً.

أما عن إحداثيات موقع برج سان ماركو كامبانيل عبر خرائط جوجل فيمكن الوصول إليها بالتوجه إلى الرابط التالي هنا.

قبة بلانيتاريو دي ميلانو

تعتبر قبة بلانيتاريو دي ميلانو واحدة من أشهر المعالم السياحية التي لا بد زيارتها أثناء السياحة في فينيسيا.
كما تعتبر واحدة من أكبر القبب السماوية المتواجدة في إيطاليا.

تحتوي هذه القبة مسرح يتم من خلاله عرض مجموعة من العروض التي تحاكي الطبيعة الخاصة بالنجوم والكواكب، بالإضافة إلى الأجسام السماوية.
لهذا يمكن اعتبارها المكان المثالي للزيارة برفقة الأطفال، والعائلة.

تم افتتاح هذه القبة بعام 1930 ميلاديًا، بعد أن تم تصميمها عن طريق لمهندس المعماري بييرو بورتالوبي.

بالإضافة إلى المعالم المتنوعة التي وضحناها سابقًا، فتضم المدينة مجموعة مميزة أخرى من أفضل الوجهات السياحية التي لا يجب التغافل عن زيارتها، وأهمها ما يلي:

  • قصر دوجي  (Doge’s Palace).
  • كنيسة سانت ماريا (Santa Maria della Salute).
  • متحف الزجاج (Murano Glass Museum).

كما لا بد من الاستمتاع بركوب الجندول، والذي سيأخذك في جولة ساحرة، وفريدة بين أرجاء القنال الكبير، ومن خلاله ستتمكن من مشاهدة كافة المناطق التي تزين المدينة، والمباني الفاخرة التي تتميز بالألوان الزاهية.
حيث تستمر هذه الرحلة لثلاثين دقيقة، تأخذك في أجواء شاعرية، ساحرة برفقة شخصك المفضل.