صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: كــبـبـجـي اســكـنـدر أوغــلـو نـــور الــديــن

  1. #11
    مسافر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    48


    السلام عليكم .قمت بتصفح بعض تقارير الرحلات ولم استطيع ان اجد الصور التي وضعها اصحاب التقارير .


  2. #12
    ©؛°¨°؛©][مشرف سفاري تركيا][©؛°¨°؛© الصورة الرمزية Relaxy
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    7,464

    أهلا و سهلا بك

    هذه النسخة الاصلية للتقرير و ان شاء الله يفيدك


    كــبـابـجـي اســكـنـدر أوغــلـو نـــور الــديــن

    لا تكتمل الرحلة إلى بورصة
    دون تذوق الطبق الأشهر في المدينة؛

    إنه طبق اسكندر كباب.





    تقول الحكاية: تم إعداد هذا الطبق أول مرة
    عام1867م على يد كبير الطهاة
    محمد أوغلو اسكندر أفندي،
    وهو أول من جاء بفكرة طبخ اللحم على شواية عمودية،
    تسمح لقطرات الدهن المنسابة للأسفل بسقاية اللحمة،لإكمال الطبق ،
    قطع إسكندر شرائح من اللحم المطهي، ووضعها على قطع من الخبز
    وأغرقها بصلصة البندورة الوافرة والزبدة المدفأة،
    وقدمها مع اللبن والفليفلة المشوية.



    ومن المهم لزوار بورصة اليوم،
    أنْ يعلموا أنّ المحل الذي كان اسكندر أفندي، يعد فيه هذا الطبق النادر،
    لا يزال مفتوحاً، ويقع على طول الشارع الرئيسي للمدينة (أتاتورك كاداسي).

    إن مطعم كببجي اسكندر أوغلو نور الدين، مطعم بسيط وملتزم،
    يتمسك بطبقه، ويقدم الكباب في ثلاثة حجوم
    – حصة واحدة أو حصة ونصف الحصة
    أو حصة مزدوجة –
    يضاف إليه مجموعة من المشروبات بما في ذلك العيران،
    وهو شراب تركي تقليدي مصنوع من اللبن والماء.




    والمطعم صغير حيث يتألف من غرفتين فقط وعشر طاولات، ليس أكثر،
    ويكتظ على مدار الساعة بالجوعى من السياح
    وأبناء البلد على حدٍ سواء.

    وقبل أن تطلب الطعام فكر بمدى جوعك،
    فإذا كان جوعك معتدلاً فخذ الحصة الواحدة؛
    أما إذا كان جوعك شديداً فخذ حصة ونصف،
    ولمن أمضى الأسبوعين الأخيرين على قمة جبل دون أن يأكل شيئاً،
    فليطلب الحصة المزدوجة.

    وخدمة الزبائن فيه ودودة وسريعة،
    إذ يصلك طبقك في مدة قصيرة، لا تتجاوز دقائق،
    ويصل طبق كباب اسكندر إلى الطاولة،
    وهو يئز من الحرارة ثم يسكب عليها النادل
    من مقلاة معدنية زبدة مُسْمَرَّة من الحرارة.

    ويقدم الصحن دائماً بالطريقة نفسها: شريحتان صغيرتان من البندورة
    وقرنا فليفلة خضراء مشويان
    وكثير من التوابل وكمية من لحم الضأن
    المغطى بالصلصة وكمية كافية من اللبن على جانب الطبق،
    وعليك أن تقاوم إغراء مزج اللبن باللحمة والخبز؛
    فالطريقة المناسبة لتناول كباب اسكندر
    هي أن تلتقط قطعة منه وأخرى من الخبز بشوكتك،
    وتغمسها في اللبن قبل أن تتناولها.
    ويجب ألا تضع في خطتك الكثير من العمل بعد تناولك هذه الوجبة،
    لأن الشيء الوحيد الذي ستشعر به أن لديك رغبة في عمله بعد وجبة كباب اسكندر،
    هو أن تخلد إلى قيلولة.

    إن كباب اسكندر، يُعرف أحياناً باسم كباب بورصة في غير هذا المكان ،
    متوفر في كل المناطق التركية،
    لكن الفرق بين الكباب العادي
    وكباب اسكندر الحقيقي المعد في بورصة واضح،
    ويقال: إن الدليل على جودة الحلوى هو التذوق،
    أو في هذه الحالة -هو اللحمة، ففي كببجي اسكندر أوغلو نور الدين:
    كل اللحمة من النوعية الجيدة التي تؤخذ
    من الغنم المربى في بورصة
    حيث تكسبه رعاية الزعتر البري نكهة عشبية ناعمة مميزة.




    وصحيح أن السعر هنا أعلى قليلاً
    من بقية المطاعم التي تقدم كباب اسكندر،
    إلا أنها تستحق كل قرش يدفع من أجلها.

    الوجبة الواحدة من كباب اسكندر في مطعم كببجي اسكندر أوغلو نور الدين، تكلف 15 ليرة تركية.


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
X