بسم الله الرحمن الرحيم

السياحة في أرقام:إحصاءات عام 2004

تقرير حول القدوم، السياح، الليالي والعائدات السياحية
خلال كامل عام 2004 ومقارنته مع الأعوام السابقة

1- تطور عدد القادمين العرب والأجانب حسب السجلات الرسمية لإدارة الهجرة والجوازات:
تجاوز عدد القادمين من عرب وأجانب حاجز الستة مليون قادم خلال عام 2004 حسب سجلات إدارة الهجرة والجوازات حيث بلغ عددهم 6.153.653 قادم مقابل 4.388.119 قادم خلال عام 2003 أي بزيادة قدرت بـ 40%، وبزيادة سنوية منذ عام 2000 قدرت بـ 19.5%.


2- نتائج المسح السياحي الثاني المنجز في عام 2004 ومقارنته مع المسح الأول المنفذ في عام 2002:
نفذت وزارة السياحة مسحاً للسياحة الوافدة إلى سورية في عام 2002 بالتعاون مع المكتب المركزي للإحصاء بإشراف خبراء من الاتحاد الأوربي في إطار التعاون مع الاتحاد الأوربي وتحديداً مع برنامج إحصاءات الدول المتوسطية ومنها برنامج الإحصاء السياحي بهدف خلق نموذج رقمي للسياحة السورية ليشكل هذا النموذج عاملاً أساسياً في دعم اتخاذ القرار في مجمل أشكال التخطيط للسياحة السورية، وخاصة في تحديد توجهات حملات الترويج وفي عمليات تطوير عناصر المنتج السياحي السوري، بما يحقق الاستجابة للأسواق الرئيسية مع الأخذ بعين الاعتبار المقومات السياحية السورية وعناصر تميزها وضرورات السياحة المستدامة.
شارك في تنفيذ المسح 65 عنصراً (منهم 34 من المكتب المركزي للإحصاء ومديريات الإحصاء في المحافظات، 29 من وزارة السياحة ومديرياتها، واحد من هيئة تخطيط الدولة وواحد من إدارة الهجرة والجوازات) قاموا بكافة أعمال المسح متضمنة العمل الميداني وإدخال المعلومات ودراستها وتحليلها بالإضافة إلى أعمال الترجمة والأعمال الخدمية.
اعتمد المسح على ألفي استمارة مثلت المعلومات التي تم تسجيلها لألفي سائح ومرافقيهم أثناء مغادرتهم للحدود السورية توخياً لدقة المعلومات التي تكون قد أنجزت فعلاً فيما تكون متصفة بالتوقع إن كانت قد تم الحصول عليها أثناء الدخول، بحيث أصبح العدد الكلي حوالي ستة آلاف سائح قدموا إلى سورية خلال شهر آب 2002، شملت المعلومات مدة الإقامة وأشكالها المختلفة والإنفاق السياحي ومجمل ما يمكن أن يشكل صورة واضحة عن السياحة السورية بشكل رقمي.
تم بعد ذلك إجراء تقييم علمي لنتائج المسح بالعينة للوصول إلى نموذج رقمي للسياحة السورية الوافدة وللسلوك السياحي يحدد نسبة السياح من العدد الإجمالي للقادمين وعدد زوار اليوم الواحد وعدد الليالي الفندقية والليالي التي أمضاها السياح في الشقق المفروشة أو أشكال الإقامة الأخرى، وكذلك وسطي الإنفاق في الليلة ووسطي إنفاق السائح لكل جنسية وفي كل حالة.
وتقوم الوزارة شهرياً واستناداً إلى على المعلومات التي ترد شهرياً من إدارة الهجرة والجوازات والتي تحدد إجمالي عدد القادمين إلى سورية من عرب وأجانب مع تحديد جنسياتهم بمعالجة تلك المعلومات الحقيقية بمؤشرات النموذج الرقمي، وهو ما يسمح بتقدير جميع مؤشرات النموذج على مستوى القدوم السياحي الإجمالي الحقيقي (عدد سياح المبيت الإجمالي - عدد زوار اليوم الواحد الإجمالي - الليالي السياحية - الإنفاق الإجمالي) وحسب الجنسيات.
في شهر أيار 2004 تم إجراء مسح إحصائي جديد بغية إجراء تقدير جديد لمؤشرات النموذج الرقمي للسياحة السورية ومتابعة تطورها تبعاً لتطور المنتج السياحي السوري، حيث شمل المسح أكثر من 1860 استمارة لأكثر من 4500 سائح في 10 مراكز حدودية شملت نفس معلومات المسح الأول بالإضافة إلى بعض المعلومات الأخرى التي لم يتضمنها المسح الأول بغية استكمال النموذج الرقمي للسياحة.
بينت نتائج تحليل المسح الثاني زيادة في نسبة سياح المبيت إلى إجمالي القادمين من دول الجوار وخاصة من الأردن وتركيا حيث كانت المؤشرات على النحو الآتي مقارنة مع المسح المنفذ في عام 2002:
كذلك تبين زيادة في الإنفاق الوسطي اليومي للسائح (1680 ل.س حسب مسح 2002 - 2255 ل.س حسب مسح 2004)، وزيادة في وسطي الإنفاق الإجمالي للسائح أثناء كامل الزيارة، حيث ارتفع وسطي إنفاق السائح الإجمالي دون احتساب إنفاق المغتربين من 21578 ل.س حسب نتائج مسح 2002 إلى 25522 ل.س حسب نتائج مسح 2004، ووسطي إنفاق السائح بما فيهم المغتربين قد ارتفع من 25384 ل.س حسب مؤشرات مسح 2002 إلى 26990 ل.س حسب مؤشرات 2004 مما يعكس بعض التحسن في المنتج السياحي السوري.
3- تطور عدد سياح المبيت:
بناءً على إجمالي نتائج المسحين فقد تجاوز عدد السياح خلال عام 2004 حاجز الثلاثة مليون سائح مبيت مقابل 2.1 مليون سائح مبيت خلال عام 2003 أي بزيادة قدرت بـ 45%، وبزيادة سنوية منذ عام 2000 قدرت بـ 16%.
4- تطور عدد سياح المبيت العرب (مليون سائح):
لوحظ زيادة كبيرة في عدد السياح العرب خلال عام 2004 فقد ازداد عددهم من 1.54 مليون سائح في عام 2003 إلى 2.35 مليون سائح خلال عام 2004 أي بزيادة مقدارها 52%، وبزيادة سنوية منذ عام 2000 قدرت بـ 21%.
5- تطور عدد سياح المبيت الأوروبيين (ألف سائح):
شهدت السياحة في سورية خلال عام 2004 استعادة واضحة للسياحة الأوروبية، بعد الانخفاض الملحوظ الذي طرأ عليها في السنوات الماضية بسبب الأوضاع الإقليمية التي مرت في المنطقة وخاصة الحرب على العراق، حيث بلغ عدد السياح القادمين من أوروبا وأمريكا 302 ألف سائح في عام 2004 مقابل 225 ألف لعام 2003 أي بزيادة قدرت بـ 34%، وبزيادة سنوية منذ عام 2000 قبل الأحداث في المنطقة بـ 4.5%.
6- تطور عدد زوار اليوم الواحد القادمين من دول الجوار والعابرين من دول الخليج العربي (مليون زائر):
استمر التزايد الكبير في عدد زوار اليوم الواحد من دول الجوار والعابرين من دول الخليج العربي خلال عام 2004 حيث تجاوز عددهم 3.13 مليون زائر مقابل 2.3 مليون زائر في عام 2003، وبزيادة سنوية منذ عام 2000 قدرت بـ 23.8%، وقد شكل زوار اليوم الواحد في عام 2004 ما نسبته 51% من مجمل عدد القادمين إلى سورية دون احتساب المغتربين.
7- تطور عدد السياح المغتربين السوريين (ألف سائح):
اقترب عدد السياح المغتربين في نهاية عام 2004 من المليون سائح بزيادة ملحوظة عن عددهم في عام 2003 قدرت بـ 40%.
8- تطور عدد القادمين الإجمالي من عرب وأجانب ومغتربين:
تجاوز العدد الإجمالي للقادمين إلى سورية من عرب وأجانب ومغتربين في عام 2004 حاجز السبع ملايين قادم، بينما في عام 2003 شكل عددهم 5.1 مليون قادم.
9- تطور إجمالي عدد الليالي السياحية بما فيها ليالي السياح المغتربين (مليون ليلة سياحية):
قدر العدد الإجمالي لليالي السياحية لجميع السياح في جميع أشكال المبيت في عام 2004 بـ 55 مليون ليلة سياحية مقابل 43 مليون ليلة في عام 2003 أي بزيادة قدرت بـ 29%، وبزيادة سنوية منذ عام 2000 بـ 14%.
10- تطور العائدات السياحية بما فيها عائدات السياح المغتربين (مليار دولار):
قدرت العائدات السياحية في عام 2004 بـ 2.2 مليار دولار مقابل 1.4 مليار دولار في عام 2003 أي بزيادة قدرت بـ 57% عن عام 2003، وبزيادة سنوية منذ عام 2000 بـ 18.5%.
11- تطور عدد نزلاء الفنادق (ألف نزيل فندقي):
بناءً على إجمالي نتائج المسحيين وبسبب الزيادة الكبيرة في عدد السياح فقد لوحظ زيادة كبيرة أيضاً في عدد نزلاء الفنادق من عرب وأجانب ومغتربين، حيث ارتفع عدده من 900 ألف نزيل في عام 2003 حتى 1.3 مليون نزيل في عام 2004 أي بزيادة قدرت بـ 43%.
12- تطور عدد الليالي الفندقية (مليون ليلة سياحية) ونسب الإشغال الفندقية السنوية:
قدر عدد الليالي السياحية الفندقية في جميع مستويات الفنادق في عام 2004 بـ 8.2 مليون ليلة سياحية فندقية مقابل 6.1 مليون ليلة في عام 2003 أي بزيادة 34%، وبنسبة نمو سنوية منذ عام 2000 بـ 10.5%.
أما بالنسبة لنسبة الإشغال الفندقي في كامل عام 2004 لكافة مستويات الفنادق وعلى كافة مساحة القطر فقد قدرت بـ 66% وهي فوق المعيار الدولي الذي يقدر بـ 60%.
13- تطور العائدات السياحية لنزلاء الفنادق (مليون دولار):


14- تطور الليالي السياحية لسياحة المجموعات الأوروبية المنفذة في الفنادق عبر مكاتب السياحة والسفر والمسجلة في سجلات وزارة السياحة (ألف ليلة):
استعادة سياحة المجموعات المنفذة عبر مكاتب السياحة والسفر في عام 2004 نشاطها نسبياً بعد الانخفاض الشديد الذي شهدته في الأعوام 2001، 2002، و2003 مقتربة مما شهدته في عام 2000, حيث قدرت عدد الليالي السياحية المنفذة عبر مكاتب السياحة والسفر في عام 2004 بـ 425 ألف ليلة أي ما نسبته 90% من عدد الليالي المنفذة في عام 2000.
15- تطور حصة الوزارة من أرباح فنادق ميريديان دمشق واللاذقية وشيراتون دمشق المملوكين من قبلها (مليون ليرة سورية) خلال الأحد عشر شهراً من كل عام:

شكرا للاصغاء ،، محمد الدارى