صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: اخبار تــــــــــــــــونسية(موضوع مستمر)

  1. #1
    مسافر متألق الصورة الرمزية ولد تونس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    تــــونس
    المشاركات
    183

    اخبار تــــــــــــــــونسية(موضوع مستمر)


    البنية التحتية سنة 2008:



    7 محولات كبرى... وفتح الطريق السيارة مساكن ـ صفاقس خلال النصف الأول من السنة

    و تتواصل هذه الانجازات والمشاريع على المرجعية المعتمدة في رسم شبكة الطرقات والطرقات السيارة والمتمثلة في تمكين كل مستعمل طريق مرقمة من الدخول الى شبكة الطرقات السيارة دون ان يتطلب منه ذلك قطع اكثر من 60 كلم عبر طريق أخرى وطنية أو جهوية وهو الهدف المرسوم لافاق سنة 2030.

    وهذه المنهجية سيتم اعتمادها بالنسبة لاغلب المشاريع المبرمجة في مجال التجهيز والطرقات لغاية ذلك الموعد على غرار قسط الطريق السيارة بين وادى الزرقة وبوسالم والمنتظر اتمامه في القريب العاجل وكذلك القسط الرابط بين صفاقس وقابس والذي سيشرع فيه مباشرة بعد الانتهاء من انجاز الطريق السريعة مساكن - صفاقس. والتي مازالت تشهد بعض الصعوبات في الانجاز رغم عمل مختلف الاطراف المعنية على تذليل هذه الصعوبات وتجاوز كافة العقبات قصد فتح هذه الطريق خلال السداسية الاولى من سنة2008 .

    انجاز واستكمال عدد

    من المحولات والجسور

    ويذكر ان توجهات المخطط الحادي عشر للتنمية ركزت على مواصلة انجاز واستكمال عدد من المشاريع في مجال البنية التحتية من ذلك الانطلاق في انجاز جسر حلق الوادي رادس خلال السنة القادمة ومتابعة استكمال عدد من المحولات على غرار محول شارع الجمهورية ونهج ايطاليا ومحول الطريق الوطنية رقم 09 المؤدية الى المرسى في مستوى تقاطعها مع طريق المطار والتي تشهد تعطيلا كبيرا في حركة المرور خاصة في وقت الذروة.

    تهيئة 843 كلم من الطرقات المرقمة

    وفيما يتعلق بأبرز المشاريع المنتظرة لتهيئة الطرقات المرقمة ينتظر استكمال تهيئة 843 كلم وانطلاق اشغال 413 كلم والاعداد لانجاز 374 كلم وذلك في كافة الولايات على أن تستفيد11 ولاية من تطوير الشبكة الجهوية للطرقات المرقمة .وفي ما يتعلق بالجسور الجديدة يوجد اليوم 22 جسرا بصدد الاستكمال في 16 ولاية ويتم الاعداد لانجاز 14 جسرا اخر في 11 ولاية.

    مشاريع البنية التحتية لتونس الكبرى

    ويذكر أن منطقة تونس الكبرى تشهد نقلة نوعية على مستوى الانجازات فيما يتعلق ببنيتها التحتية من ذلك وجود 5 محولات بصدد الانجاز وذلك بكل من المنار ومنوبة وشوشة رادس وشارع قرطاج وأريانة.

    وحسب مصادر من وزارة التجهيز فان أشغال محول المنار قد تقدمت بنسبة هامة خاصة على مستوى الجزء الرئيسي من تقاطع شارع 7 نوفمبر والطريق المؤدية للمركب الجامعي.وكذلك الطريق المؤدية الى المنارات والمنازه من جهة مفترق طرقات عليسة.

    وفيما يتعلق بمحول رادس الذي سيربط بين الضاحيتين الشمالية والجنوبية للعاصمة فقد بلغت نسبة تقدم أشغاله ما يفوق الـ80 %وهو يتكون من جسر بطول 212 مترا على الطريق الوطنية رقم 1والجهوية رقم 33 والفرعية559 ، وجسر ثان على مستوى مفترق الياسمينات وثالث على مستوى التقاطع بين بئر القصعة والسكة الحديدية.

    أما محول أبو نواس الموجود على مستوى الطريق الوطنية رقم 8 فينتظر أن يبدأ استغلاله خلال الأشهر الستة الأولى من السنة القادمة خاصة أن الجسر الرئيسي شارفت أشغاله على الانتهاء. وهو جسر ضخم بطول 480 مترا. ويعتبر هذا المحول من أبرز الانجازات التي سيكون لها تأثير على حركة المرور في تونس الكبرى، حيث يمر من هذه الطريق حوالي 130 ألف سيارة في الاتجاهين خلال اليوم الواحد. ويتكون محول أبو نواس من 3 مسالك مرورية في الاتجاهين الى جانب طرقات فرعية تأخذ بعين الاعتبار التوسع العمراني في منطقة البحيرة الشمالية خصوصا من الجهة الغربية ومشروع القرن المنتظر انجازه في هذه المنطقة، وامتداد شارع غانا ونهج القرش الأكبر نحو ضفاف البحيرة، ومن المنتظر أن يتكامل محول أبو نواس مع المحول المقترح انجازه مطلع 2008 الى مستوى شارع الجمهورية ونهج ايطاليا ومع المحول المبرمج للانجاز في السنة الأولى من المخطط الحادي عشر على مستوى نهج المملكة العربية السعودية وشارع محمد الخامس وحديقة الرياضة.

    أما محول منوبة فيمكن اعتبارأشغاله منتهية اذا ما اعتبرنا فتحه أمام حركة المرور في جميع الاتجاهات باستثناء بعض الاشغال الجانبية غير المعرقلة للحركة العادية . وقد مكن هذا المحول من تسهيل حركة المرور على مستوى المدخل الرئيسي لمدينة منوبة من خلال حذف تقاطع الطريق مع السكة الحديدية، وتسهيل ربط المنطقة الصناعية بدوار هيشر بالطريق الوطنية رقم7، وهي المنطقة التي تعرف تطورا منذ سنوات.

    ومن الانجازات الهامة الاخرى محول رواد الذي لم يعد يمثل مشكلا لحركة المرور بعد ان انتهت أشغاله بنسبة تفوق الـ90 بالمائة ولم يتبق سوى النفق الذي يربط طريق رواد بالطريق الوطنية رقم 8 باتجاه العاصمة والذي بلغت أشغال انجازه نسبة هامة .



    تونس: تركيب كاميرات مراقبة في عربات المترو الجديدة

    قال مسؤولون بقطاع النقل أمس إنه من المزمع خلال الفترة المقبلة تركيب كاميرات مراقبة داخل عربات المترو في العاصمة لتعزيز الاجراءات الامنية والحد من ظاهرة العنف والسرقة التي تفشت في وسائل النقل العام في البلاد.
    وقال مسؤول بالادارة العامة لشركة النقل لرويترز انه «تم اقتناء عربات مترو مجهزة بكاميرات مراقبة متطورة سيتم استعمالها في كل الخطوط داخل العاصمة بداية من العام المقبل.»

    وسيدخل خلال الأشهر المقبلة خطان جديدان للمترو حيز العمل بعد توسعتهما ليصلا الى ضاحيتي المروج ومنوبة التي تضم عدة وحدات جامعية. واضاف المسؤول ان هذا الاجراء يهدف الى اشاعة الشعور بالامان لدى مستخدمي وسائل النقل بالشركة والتصدي لكل الظواهر التي تنتشر في بعض الخطوط كالسرقة والعنف من جانب بعض المنحرفين.

    تأتي هذه الاجراءات التي ستشمل ايضا محطات المترو والحافلات الرئيسية في العاصمة مثل محطة برشلونة وباب سعدون والدندان والجمهورية تحسبا لكل الحوادث الطارئة التي يمكن ان تهز شبكة النقل.

    وزاد اعتماد الشركة على رجال الأمن بالزي المدني للتصدي لجرائم السرقة والعنف التي تفشت بشكل ملحوظ في وسائل النقل العام خصوصا في اوقات الذروة التي تشهد ازدحاما شديدا.

    وتوفر خدمات المترو مئات الرحلات باتجاه ضواحي العاصمة يوميا وتنقل ما لايقل عن 100 مليون راكب سنويا حسب مصادر من الادارة العامة لشركة النقل.


    تونسي يشتري مختبرات اكلير السينمائية





    اشترى رجل الاعمال الفرنسي التونسي طارق بن عمار مختبرات "اكلير" التاريخية لتظهير الافلام السينمائية، ما يعزز موقعه على رأس شبكة اوروبية لتوزيع الافلام تنافس كبرى شركات الانتاج الاميركية.

    وبهذه الصفقة يكون بن عمار وضع يده على جميع المختبرات السينمائية الفرنسية اكلير و"ال تي سي" التي اشتراها عام 2002 وكذلك "جي تي سي" و"ال ان اف" اللتين سبق ان اشترتهما اكلير، ما يوازي رقم اعمال بمستوى 160 مليون يورو ومجموع 820 موظفا.

    كذلك يملك طارق بن عمار في تونس استديوهات صور فيها عدد من الافلام الاميركية الضخمة مثل "ستار وورز" (حرب النجوم) للمخرج جورج لوكاس وسلسلة افلام "رايدرز اوف ذي لوست ارك" لستيفن سبيلبرغ.

    غير ان طموحات بن عمار لا تتوقف عند هذا الحد اذ يطمح لشراء شركات توزيع في جميع انحاء اوروبا مفيدا في ذلك من الارباح الطائلة التي يجنيها من نشاطاته التلفزيونية في ايطاليا حيث حققت شركته القابضة "هولاند" التي تملك مجموعة شبكات رقمية خلال العام 2006 ارباحا قياسية قدرها 237 مليون يورو.

    وبعدما اشترى بن عمار في شباط/فبراير 43% من اسهم اكلير من مؤسسيها عائلة دورموا، عاد واشترى الاربعاء الحصة المتبقية وقدرها 57% من صندوق الاستثمار "او تي ام اف 2" في مصرف بي ان بي لقاء 13 مليون يورو.

    كذلك تشمل نشاطات بن عمار الصناعات الفنية الفرنسية حيث يملك شركتي دوران دوبوا لخدمات ما بعد التصوير والمؤثرات الخاصة، وسكانلاب، فضلا عن شركات اس اي اس وسيني-ستيريو واكوستي المتخصصة في الصوت.

    وفي المقابل، يحتفظ صندوق او تي ام اف 2 بالملكية الحصرية لشركة تيليتوتا المتخصصة في خدمات ما بعد التصوير للتلفزيون والتي كانت من ضمن شركة اكلير.

    وقال بن عمار "اشتريت مختبرات كانت على شفير الافلاس. استثمرت خمسين مليون يورو على فترة خمس سنوات لتعويمها وتأهيلها للوثبة الرقمية وحافظت على الوظائف".

    واوضح ان هذه الصفقة ستضمن لشركات "تحقق هذه السنة ارباحا للمرة الاولى" موقعا افضل للتفاوض مع شركة كوداك الاميركية التي تزودها باشرطة الافلام على سعر هذه الاشرطة الذي يمثل "50% من كلفتها".

    كما ستعزز موقع المختبرات السينمائية حيال زبائنها شركات انتاج الافلام التي تركت "ثلاثين مليون يورو من المبالغ غير المسددة" خلال السنوات الست الماضية على حد قول بن عمار.

    وعبرت وزيرة الثقافة الفرنسية كريستين البانيل الاربعاء عن ذهولها ل"عملية تركيز النشاطات" هذه مشيرة الى انها ستبحث "قريبا جدا" مع بن عمار انعكاسات الصفقة على شبكة الانتاج السينمائي.

    وقال بن عمار بهذا الصدد "اتفقنا على الالتقاء في كانون الثاني/يناير".

    من جهتها ابدت ثلاث منظمات فرنسية للكتاب والمخرجين والمنتجين السينمائيين قلقها حيال اي تبعات اجتماعية لهذه العملية.

    غير ان بن عمار رد مؤكدا "انا رجل سينما ولست مصرفيا او مضاربا. ادير هذه الشركات كرب عائلة".

    غير ان طموحه الحقيقي يكمن في منافسة الشركات الاميركية الكبرى التي تسيطر على 70% من سوق توزيع الافلام في اوروبا.

    ويقول "لا تزال هناك نسبة 30% من السوق متاحة لشركة اوروبية كبرى".

    وكان اشترى مطلع كانون الاول/ديسمبر 75% من شركة ايغل بيكتشرز، الشركة الايطالية الاولى لتوزيع الافلام مقابل 85 مليون يورو، وهو يبدي اهتماما بشراء اسهم في الدول الاسكندينافية والمانيا.

    كما اشترى اخيرا 15% من رأسمال شركة اليانس الكندية المتخصصة في انتاج الافلام الاميركية المستقلة والتي تملك شركتي مومنتوم البريطانية واوروم الاسبانية
    .

    تونس tunis tunisia tunisie tunisino






  2. #2
    مسافر مشارك
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    saudia arabia
    المشاركات
    173

    يعطيك الصحه يا ولد تونس يالغالي..

    انشاءالله عيدك مبروك وكل عام وانت حي بخير...

    نتمنى لتونس ديما" التقدم والازدهار....

  3. #3
    مسافر مشارك
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    saudia arabia
    المشاركات
    173

    ولد تونس وين هالغيبه الطويله

  4. #4
    مسافر متألق الصورة الرمزية ولد تونس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    تــــونس
    المشاركات
    183

    عيدك مبروك يارضى و كل عام وانتي حي بخير

  5. #5
    مسافر متألق الصورة الرمزية ولد تونس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    تــــونس
    المشاركات
    183

    الإمارات أول مستثمر عربي ودولي في تونس





    شهدت الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى تونس في الآونة الأخيرة زيادة ملحوظة وخاصة خلال العام الماضي حيث ارتفعت قيمتها خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2006مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2005لتسجل 778مليون دينار مقابل توقعات بتحقيق 1.1مليار دينار لعام 2006بأكمله، فيما توجهت تلك الاستثمارات بصورة خاصة نحو قطاع الطاقة والذي شهد نمواً بنسبة 5.39% والسياحة بنسبة 37%، وعلى هامش الزيارة التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى الجمهورية التونسية والتي تعتبر الزيارة الأولى فقد وقع العديد من الاتفاقيات والصفقات الاستثمارية بين البلدين وحسب ما ذكر المراقبون فإن الزيارة التي يقوم بها الشيخ محمد لتونس لها مدلول اقتصادي واستثماري أكثر مما هو سياسي.
    وستساهم كذلك في تعميق العلاقات التجارية والاستثمارية والاقتصادية بين البلدين وقام سمو الشيخ محمد بوضع حجر الأساس ل "مشروع باب المتوسط" مع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وهو مشروع ضخم تتجاوز تكلفته 50مليار درهم وهو نتاج شراكة إماراتية تونسية، ويتكون مشروع باب المتوسط والتي ستشرف عليه شركة "سما دبي"، الشركة الإماراتية الرائدة في الإستثمارات وهي عضو في دبي القابضة، على تنفيذه وهو مشروع متكامل عقارياً وسياحياً ويقدر حجم الاستثمار المخصص للمشروع ب 14مليار دولار ( 51مليار درهم)، والمشروع سيكون عبارة عن مدينة حديثة متكاملة تقع على ضفاف البحيرة الجنوبية من العاصمة تونس على مساحة 837هكتاراً.

    إضافة إلى ذلك سيضم المشروع ناطحات سحاب بعشرات الطوابق وبنايات عملاقة سكنية تتسع لمليون ساكن وفضاءات تجارية ومناطق خضراء وفضاءات ترفيهية واجتماعية وثقافية ومراكز تجارية واقتصادية صديقة للبيئة، كما أن المدينة تلك لن تكون منفصلة عن العاصمة تونس ولكنها سترتبط بها من خلال شبكات وطرقات عصرية مترابطة فيما يتوقع أن يوفر المشروع ما لا يقل عن 130ألف فرصة عمل للشباب التونسي. وهكذا فإن "باب المتوسط" حسب المراقبون - سيكون بمثابة المشروع الذي سيغير وجه العاصمة تونس، لذا يطلق عليه مشروع القرن.

    وعن العلاقات الاستثمارية بين الإمارات وتونس ذكرت التقارير خلال زيارة صاحب السمو الشيخ محمد إن الإمارات تعد أول مستثمر في تونس ليس فقط على المستوى العربي وإنما أيضاً على المستوى الدولي كذلك، وأضافت انه خلال العام الماضي حصلت مؤسسة تيكوم التابعة لدبي القابضة على 35% من رأسمال شركة اتصالات في تونس وهي حصة ضخمة واستثمارات كبيرة.

    ويتوقع خبراء الاقتصاد والمحللون أن الفرص الاستثمارية سوف تشهد نموا كبيرا خاصة بعد انجاز المشروع الضخم والذي سوف يساهم في جذب المزيد من المستثمرين ورجال الأعمال الإماراتيين لتونس لبحث فرص الاستثمار المتاحة هناك، وأيضاً تأسيس شراكات تجارية بين مجتمع رجال الأعمال في تونس والإمارات، وقالت الصحف التونسية ان اعوام 2005و 2006و 2007شهدت تصاعدا في الاستثمارات الاماراتية بتونس . وقالت انه في اطار دول مجلس التعاون الخليجي فإن دولة الامارات أصبحت خلال السنوات الاخيرة الشريك التجاري الثاني لتونس بعد السعودية. وكشفت الإحصائيات أن هناك العديد من الشركات الإماراتية تستثمر في تونس وعلى رأسها مجموعة بوخاطر ومقرها مدينة الشارقة وتقوم بمشروع مدينة تونس الرياضية في تونس باستثمارات ضخمة. وبالنسبة للتبادل التجاري بين البلدين وبحسب بيانات صادرة عن وزارة الاقتصاد الإماراتية فقد وصل حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وتونس إلى 175.5مليون درهم في العام 2006.وحازت دبي على حصة الأسد من حجم هذا التبادل بقيمة 153.5مليون درهم، وبلغت قيمة الواردات الإماراتية من تونس في العام الماضي نحو 48.4مليون درهم، في حين بلغت قيمة الصادرات الإماراتية إلى تونس نحو 7.43مليون درهم، في الوقت الذي بلغت فيه قيمة إعادة صادرات الإمارات إلى تونس في نفس العام نحو 3.92مليون درهم

    وأضافت البيانات أن الربع الاول من العام 2007شهد نمواً كبيراً بحجم الصادرات التونسية إلى الإمارات، حيث زادت صادرات تونس إلى الإمارات بنسبة 167% في الربع الاول من العام الجاري مقارنة بالفترة عينها من العام 2006، وارتفعت من 20.50مليون درهم إلى نحو 53.99مليون درهم. وقالت البيانات إن عدد الشركات التونسية العاملة في دبي بلغ خلال العام 2006إلى اكثر من 61شركة، من دون احتساب الشركات العاملة في المناطق الحرة في المدينة، وهي تعمل في قطاعات التصدير وإعادة التصدير والبناء والتشييد والخدمات والتكنولوجيا، وأفادت نفس البيانات أن إجمالي حجم تجارة دبي الخارجية غير النفطية مع تونس قد بلغ عام 2004نحو 99.4مليون درهم، شكلت واردات دبي منها في نفس العام نحو 22.9مليون درهم، في حين بلغت قيمة صادرات دبي إلى تونس عام 2004نحو 16.4مليون درهم، في الوقت الذي بلغت فيه قيمة إعادة صادرات دبي إلى تونس في نفس العام نحو 60.2مليون درهم.


    صور للمشروع بابا المتوسط تونس العاصمة صور جديدا و حصريا للمشروع الضخم جدا






  6. #6
    خبيرة تصوير
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    645

    رائع اخوي ولد تونس

    يعطيك العافية


    عقبال مانعمل زيارة لتونس

  7. #7
    مسافر متألق الصورة الرمزية ولد تونس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    تــــونس
    المشاركات
    183

    مرحبا بيك اختي ريما في كل وقت تونس دار دارك

  8. #8
    مسافر متألق الصورة الرمزية ولد تونس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    تــــونس
    المشاركات
    183

    تونس الوجهة السياحية الأولى للجزائريين والليبيين








    التفكير في إعادة تشغيل الخط الحديدي بين عناب
    ة وتونس والخط البحري بين ميناء الجزائر العاصمة وميناء حلق الوادي


    تونس - الصباح: حققت السياحة التونسية خلال الاحد عشر شهرا الماضية من هذا العام نتائج ايجابية مقارنة بذات الفترة من السنة الماضية حيث بلغ عدد الوافدين على المناطق السياحة التونسية إلى غاية شهر ديسمبر الجاري 6,428,489 سائحا أي بزيادة 3,1 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية .


    وقد شكل السياح المغاربيون (الجزائريون والليبيون) أكثر من الثلث بـ2,378,464 سائحا وقرابة النصف اذا ما اعتبرنا السياح المغاربة والموريتانيين. فيما احتل الفرنسيون للسنة الثالثة على التوالي صدارة السياح الأوروبيين بأكثر من مليون و282 ألف سائح وهو ما يجعلهم يحتلون المرتبة الثانية في جدول السياح الوافدين..


    فبفضل القرب الجغرافي وقلة القيود على السفر وقلة التكاليف وتشابه اللغة والعادات، يتوجه العديد من المغاربة وبالاخص الجزائريين والليبيين لقضاء عطلهم في تونس التي أصبحت تمثل وجهة سياحية هامة للجزائريين والليبيين منذ 1999.

    وكانت تونس وضعت إستراتيجية متوسطة المدى 2007-2008 لمزيد جلب السياح المغاربيين وذلك بتكثيف الحملات الدعائية المشتركة لاستهداف السياحة العائلية وسياحة الشباب والسياحة الاستشفائية والعلاجية...

    السوق السياحية الليبية

    وتعد السوق السياحية الليبية الاولى من حيث عدد الوافدين ,فقد زار بلادنا خلال الـ11 شهرا الاولى من السنة الجارية 1,425,637 سائحا ليبيا مقابل 1,365,160 خلال نفس الفترة من السنة الماضية أي بزيادة 4,4 بالمائة مع العلم أن سنة 2006 شهدت دخول 1,472,411 سائحا ليبيا. وينتظر أن يشهد عدد الوافدين الليبيين لغاية نهاية السنة الجارية زيادة ب 5 بالمائة .مع العلم أنه ومن أجل مزيد استقطاب المزيد من الاخوة الليبيين تنظم تونس الاسبوع السياحي التونسي بليبيا وذلك في مدينة طرابلس بين 14 و17 جانفي المقبل. يذكر أن عدد الليالي المقضاة من قبل الليبيين في تونس بلغ 268,658 ليلة خلال سنة 2006


    السوق السياحية الجزائرية

    من جهتها تحتل السوق الجزائرية المرتبة الثالثة في ترتيب السياح الوافدين على بلادنا بـ 917,003 سياح بزيادة قدرت بـ 3 بالمائة عن السنة الماضية.

    إن القدوم من شرق الجزائر إلى العاصمة التونسية يتطلب قطع 250 كلم فقط أما النزول إلى العاصمة الجزائرية فانه يتطلب قطع 600 كلم وهذا العامل الجغرافي اضافة الى الطبيعه التونسية الآمنة تشجع الاشقاء الجزائريين على قضاء عطلهم في تونس.

    ويبدو أن التزايد المتواصل لعدد السياح الجزائريين الوافدين على بلادنا جعل التفكير يتركز على إعادة تشغيل الخط الحديدي الرابط بين عنابة وتونس والخط البحري بين ميناء الجزائر العاصمة وميناء حلق الوادي.

    وبالإضافة إلى وجود رحلتين جويتين بين تونس والجزائر يوميا تم خلال شهر مارس الماضي فتح خط جوي جديد يربط مدينة وهران بتونس بمعدل رحلتين في الأسبوع ليساهم في تنشيط الحركة السياحية انطلاقا من وهران عاصمة الغرب الجزائري. وتستغرق الرحلة بين مطار تونس قرطاج ومطار هواري بومدين نحو ساعة واحدة.

    وتشهد منطقة العبور الحدودية الجزائرية بملولة عبور ألف سائح يوميا ومن المتوقع فتح منطقة عبور حدودية جديدة بمنطقة أم الطبول تستقبل 5 آلاف سائح يوميا.

    ووفقا لإحصاءات ممثلية الديوان الوطني التونسي للسياحة بالجزائر يبلغ عدد الجزائريين المتوجهين إلى الخارج أكثر من مليون ونصف جزائري 62 بالمائة منهم يزورون تونس سنويا. ويدخل 87 بالمائة من الجزائريين إلى تونس عن طريق البر و13 بالمائة عن طريق الجو.

    فخلال السنة الماضية زار تونس أكثر من 930 ألف جزائري. ويتوقع أن يتجاوز العدد خلال هذه السنة ال 1.100.000 سائح.

    السياح المغاربة والموريتانيون

    أما عدد السياح من المغرب فانه عرف نقصا ملحوظا خلال هذه السنة بلغ 10,9 بالمائة مقارنة بالسنة المنقضية وقد وصل عددهم لغاية موفى نوفمبر الـ27139.

    أما الحضور الموريتاني فانه لا يزال محتشما بـ4400 السنة الحالية و4300 خلال السنة المنقضية .


    استهلاك السائح المغاربي

    وعلى عكس السائح الأوروبي، فإن السائح المغاربي ينفق أمواله خاصة في المحلات التجارية الشعبية منها والفاخرة، حيث يستفيد منه صاحب محل الملابس والمطاعم والمقاهي والملاهي خاصة أن أغلب الفضاءات التونسية عائلية ويرتادها الجنسين.

    هذا بصفة عامة, أما خلال فترة الصيف فتتحول عديد المدن الساحلية التونسية الى مدن مصيف للعائلات المغاربية وخاصة الحمامات ونابل وبني خيار وقليبية وسوسة. فيتسوغ السائح المغاربي بيتا للتصييف وينفق في المطاعم والملاهي.

    وحسب مصادر بوزارة السياحة فان السائح المغاربي يستهلك أسبوعيا ما معدله 350 دينارا تونسيا وهو مبلغ لا ينفقه السائح الأوروبي الذي يكتفي بالنزل والاقامة فقط. ولا يجد السائح المغاربي مشكلة لغوية في التعاطي مع التجار التونسيين فهو يجادل في الأسعار المعروضة كما انه يجد ما يحتاجه وما تعود عليه من الأكل في المطاعم التونسية.

    والى جانب سياحة الخلاعة والشاطئ فان السياحة الاستشفائية باتت بدورها تستقطب السائح المغاربي خاصة وان تونس تحتل المرتبة الثانية عالميا بعد فرنسا في مجال المعالجة بمياه البحر في ظل وجود منتوج سياحي متنوع وقادر على الاستجابة لميولات متغيرة للسائح وهو ما ساعد على ارساء موسم سياحي يمتد على كامل السنة ويستقطب نوعية محددة من السياح من ذوي الدخل المرتفع.

    خاصة أن السياحة التونسية ترتكز في مجملهاعلى المنتوج الشاطئي الذي يستأثر بنسبة توازي 90 بالمائة والذي يتسم بالموسمية ويستقطب حرفاء ذوي طاقة إنفاق متوسطة مع وجود منافسة شديدة من عديد دول حوض البحر الأبيض المتوسط.

    وقد ركزت تونس على تنمية قطاع السياحة الاستشفائية بالمياه المعدنية وذلك من خلال ملاءمة الإطار القانوني المنظم للقطاع وتنويع المنتوج والسهر على تحقيق المعادلة بين العرض والطلب على المستويين الداخلي والخارجي ووضع خطة تونسية للمحافظة على الموارد المعدنية المتوفرة.

    ولمزيد دعم وتطوير السياحة المغاربية تحولت مؤخرا لجنتين من الخبراء الى نقطتي العبور براس جدير (جنوب البلاد وملولة) الشمال الغربي) لتقييم خدمات الاستقبال بالنقطتين والبحث في سبل احداث فضاءات ملائمة لاستقبال السياح المغاربة.

    تطور العائدات

    ومما تجدر الاشارة اليه ان العائدات السياحية التونسية تجاوزت في الأشهر الاحد عشر الماضية لأول مرة في تاريخ السياحة التونسية المليارين ونصف المليار دينار وتحديدا 2856,8 مليون دينار (ملياران و641,3 مليون دولارالسنة الماضية) محققــة بــذلك زيـادة بـ8,2 بالمائة مقارنة مع ما تم تحقيقه في ذات الفترة من العام المنصرم علما وأن مجمل عائدات الموسم الماضي قد بلغت مليارين و800 مليون دينار تونسي (2510 مليون دولار).

    وفي ضوء ما تحقق لحد الآن في موسم 2007 فان التوقعات تشير إلى أن السياحة التونسية ستتجاوز هذه السنة كل المعدلات السابقة على مستوى العائدات حيث ينتظر أن تصل إلى أكثر من ثلاثة مليارات من الدنانير التونسية (2800 مليون دولار), لكن التراجع المسجل بالا سواق الايطالية والبريطانية والاسبانية وقبلهما السوق الألمانية حرمها من تسجيل معدلات قياسية بل جعل هذه المداخيل دون المأمول في الوقت الذي تسجل فيه الوجهات المنافسة عائدات أفضل بكثير.

    وتحتل السياحة المركز الأول من حيث توفير العملة الصعبة في تونس فيما تبلغ حصتها بالناتج الوطني الخام 7 بالمائة علاوة على توفير أكثر من 300 ألف موطن شغل بين مباشر وغير مباشر

  9. #9
    كبار شخصيات سفاري الصورة الرمزية يحيى التونسي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    tunisia
    المشاركات
    233

    أخي العزيز ولد تونس
    يوجد موضوع مثبت في الأعلى
    خاص بأخبار السياحة التونسية
    الرجاء من المشرفة بنت تونس
    دمج الموضوين مع بعض

  10. #10
    مسافر متألق الصورة الرمزية ولد تونس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    تــــونس
    المشاركات
    183

    تونس تستقطب استثمارات خليجية بمليارات الدولارات عام 2007



    اقتصاديون: تدفق الاستثمارات الخليجية على تونس يعود للاستقرار الأمني والسياسي والاجتماعي في البلاد

    حققت تونس خلال العام 2007 طفرة نوعية وكمية في الإستثمارات الخليجية كان لها كبير الأثر في تغيير صورة مناخها الإستثماري.

    ودفعت هذه الطفرة في الإستثمارات الخليجية، خصوصاً الإماراتية منها، الحكومة التونسية إلى التخطيط لمشاريع جديدة خلال السنوات الخمس القادمة تتراوح كلفتها الإجمالية ما بين 50 و60 مليار دولار.

    وبدأت الإستثمارات الإماراتية تتدفق على تونس عندما فازت شركة "تيكوم ديغ" التابعة لشركة دبي القابضة بصفقة شراء 35 % من رأسمال مؤسسة "إتصالات تونس" التي بلغت قيمتها 2.82 مليار دولار.

    وبعد ذلك أعلنت مجموعة "بوخاطر" الإماراتية أنها ستنفذ مشروع لإقامة مدينة سكنية وترفيهية ورياضية متكاملة على ضفاف بحيرة تونس الشمالية بإستثمارات قدّرت بنحو 5 مليار دولار.

    ومن جهتها، كشفت شركتا "الدار العقارية" و "صروح العقارية" الإماراتيتان عن خطة لإستثمار نحو 5.5 مليار دولار لتطوير ضاحية أخرى من ضواحي تونس العاصمة من خلال مشروع سياحي وإسكاني، وتوقع مسؤول تونسي طلب عدم ذكر اسمه، أن تتجاوز قيمته النهائية 11 مليار دولار.

    غير أن أبرز وأهم المشاريع الإستثمارية الإمارتية في تونس، يبقى مشروع "تونس باب المتوسط" الذي يوصف في تونس بأنه "مشروع القرن"، الذي ستنفذه مؤسسة "سما دبي" بإستثمارات قدّرت بنحو 14 مليار دولار.

    ويشمل هذا المشروع الذي ينتظر أن يغير صورة تونس العاصمة بناء أبراج ضخمة ووحدات سكنية ومنتجعات سياحية وفندقية فاخرة وبناءات متعددة الإختصاصات، إلى جانب مراسي لليخوت.

    إلى ذلك، أعلن "بيت التمويل الخليجي" البحريني عن رصده نحو 3 مليارات دولار لبناء "مرفأ تونس المالي الدولي" في الضاحية الشمالية، والذي يضم مركزا للتداول وآخر خاصا بشركات التأمين وثالثا للبنوك غير المقيمة بالإضافة إلى مركز للشركات الإستشارية المالية.

    وبالتوازي، أعرب السعوديون عن إستعدادهم لزيادة حجم إستثماراتهم في تونس خلال المرحلة المقبلة، فيما وقعت قطر مع تونس على مذكرة تفاهم لإنشاء مصفاة لتكرير النفط بمنطقة الصخيرة (320 كلم جنوب العاصمة) بإستثمارات قدّرت بنحو ملياري دولار.

    ويرجع إقتصاديون تدفق الإستثمارات الخليجية على تونس إلى أسباب عدة منها النمو الملحوظ الذي حققه الإقتصاد التونسي، والإستقرار الأمني والسياسي والإجتماعي في البلاد الذي ساهم في تطوير المناخ الإستثماري في البلاد.

    وسجلت تونس مؤشرات إقتصادية هامة بحسب صندوق النقد العربي الذي أشار في وقت سابق إلى أن معدل النمو الإقتصادي إرتفع خلال العام الجاري إلى 6.2 % مقابل 5.5 % في العام الذي سبقه.

    وساهمت هذه المؤشرات في جعل تونس تحتل المرتبة الأولى إفريقيا وعربيا و30 عالميا على مستوى القدرة التنافسية حسب تصنيف المنتدى الإقتصادي العالمي بدافوس لفترة 2006 -2007 ، والمرتبة الأولى في إفريقيا والمرتبة 39 على الصعيد العالمي في تصنيف الدول الأكثر سلاما وإستقرارا حسب مؤشر السلم العالمي للعام 2007.

    كما صنفت تونس بحسب التقرير العالمي لدافوس حول التكنولوجيات الحديثة للعام 2007 في المرتبة الأولى إفريقيا والـ 35 عالميا من أصل 122 دولة، والمرتبة السابعة عشرة في مجال إنطلاق المشاريع الإقتصادية في آجال تنافسية.

    وكان لهذا التصنيف الأثر الكبير في تحول تونس إلى وجهة للإستثمارات الخليجية، حيث جاء في التقرير السنوي للمؤسسة العربية لضمان الإستثمار حول مناخ الإستثمار في الدول العربية للعام 2006، أن تونس إحتلت المرتبة الثالثة في قائمة الدول العربية المضيفة للإستثمارت، والمرتبة الثانية في قائمة الدول العربية التي إستقطبت إستثمارات إمارتية.

    وتخطط الحكومة التونسية لإستقطاب إستثمارات بنحو 45.5 مليار دولار لتمويل مشاريع مدرجة في خطتها التنموية الخماسية (2007-2011)،كما تتطلع إلى اجتذاب المزيد من الإستثمارات الخارجية منها 6 مليار دولار على شكل إستثمارات مباشرة، و 9.8 مليار دولار في إطار علاقات التعاون والشراكة مع بعض الدول العربية والأجنبية والمؤسسات المالية الإقليمية والدولية.

    وعرف تدفق الإستثمارات الأجنبية على تونس خلال الأشهر الأولى من العام الجاري نموا بأكثر من 13%، علما أن حجمه بلغ خلال الفترة مابين 2002 و 2006 حوالي 6.810 مليار دولار أي بمعدل 1.362 مليار دولار سنويا، مقابل معدل قارب 590 مليون دولار خلال الفترة ما بين 1997 و2001.

    وتأتي فرنسا في مقدمة الدول المستثمرة بتونس بنحو910 مليون دولار، فيما تأتي إيطاليا في المرتبة الثانية بحوالي 758 مليون دولار، بينما تجاوز حجم الإستثمارات الواردة على تونس من الإتحاد الأوروبي 4.440 مليار دولار.

    وتتواجد في تونس حاليا أكثر من3 آلاف مؤسسة أجنبية أو ذات رأس مال مشترك، منها 72 % موجهة كليا للتصدير، وهي توفر نحو 275 ألف فرصة عمل.

    وتأمل تونس التي ستبدأ في الأول من شهر يناير/كانون الثاني طورا جديدا في مسار علاقاتها مع الإتحاد الأوروبي بدخولها منطقة التبادل الحر الكامل بالنسبة للقطاعات الصناعية بعد انتهاء المرحلة الانتقالية لإتفاقية الشراكة، كما استقطبت المزيد من الإستثمارات الأجنبية المباشرة التي تمثل نحو 15.8% من الإستثمارات المنتجة.

    ومن المتوقع أن تتعزز مساهمة الإستثمارات العربية في الفترة المقبلة خصوصاً في ظل الإمكانيات المتوفرة لا سيما في مجالات الطاقة (محطة تكرير النفط) والسياحة (ميناء المياه العميقة وتأهيل الوحدات الفندقية) وخدمات النقل البحري والجوي والإتصالات.

    وكان محمد النوري الجويني وزير التنمية والتعاون الدولي التونسي، أشار إلى أن حكومة بلاده تعول على الإستثمارارت الأجنبية لتنفيذ برامجها والتي تقوم على 5 محاور أساسية هي: تنمية رأسمال البشري، زيادة قدرة الشركات والمؤسسات التونسية التنافسية والإرتفاع بحجم الصادرات والعمل على توفير التنمية الدائمة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
X