النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: مالك بن الريب التميمي و مرثيته الشهيرة

  1. #1
    كبار شخصيات سفاري الصورة الرمزية الطائرالجريح
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    783

    مالك بن الريب التميمي و مرثيته الشهيرة



    السلام عليكم
    أيها الأحباب الكرام



    احضرت لكم هذه الليلة قصيدتين رائعتين شهيرتين بديعتين جميلتين
    بنفس الوزن و القافية و الفكرة ..

    اما الاولى فهي أموية من العصر الاموي للشاعر مالك بن الريب التميمي
    و هي عنوان هذا الموضوع , و يقال انه نسجها على منوال القصيدة الثانية
    للشاعر اليمني في العصر الجاهلي عبد يغوث الحارثي ..

    و الموضوع إهداء بسيط لأخي الحبيب
    و أستاذي الكبير
    و كاتبنا المبدع
    المحتسب ..

    ثم لكم أيها الأحباب الكرام

    الأولى للشاعر مالك بن الريب التميمي يرثي نفسه قبل وفاته ..

    و قائلها هو مالك بن الريب بن حوط بن قرط بن حسيل بن ربيعة بن كابية بن حرقوص
    بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم بن مر ..


    هذه من أجمل القصائد في الرثاء لمالك ابن الريب , و قدكان قاطع طريق يخشاه
    الكثيرون لشجاعته و بأسه , حتى طلب منه أمير خراسان حفيد الصحابي عثمان بن عفان
    أن يتوب ويستصحبه ، فأطاعه و حسنت سيرته حتى قتل في غزو , و قد قال قبل موته
    يرثي نفسه بهذه الرائعة , و قد ذكر ان حية قد لدغته حينها , فقال هذه القصيدة و هو
    يجود بنفسه ..




    ألا ليتَ شِعــــــري هــــل أبيتنَّ ليلةً ... بجنـب الغضَـى أُزجـي الِقلاصَ النواجيا
    فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَـه ... و ليت الغضى ماشى الــرِّكـاب لياليـا
    لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى ... مـــزارٌ و لكـنَّ الغضـى ليـس دانيـا
    ألم ترَنـي بِعـتُ الضلالـةَ بالهـــــدى ... و أصبحتُ في جيش ابن عـــفّانَ غازيـا
    و أصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد مـا ... أرانيَ عـن أرض الآعـــــــــاديّ قاصِيـا
    دعاني الهوى من أهل أُودَ و صُحبتـي ... بـــذي ( الطِّبَّسَيْـنِ ) فالتـفـتُّ ورائيـا
    أجبتُ الهـــــوى لمّـا دعانـي بزفـرةٍ ... تقنَّـــــــــــــعـتُ منـهـا أن أُلامَ ردائـيـا
    أقول و قد حالتْ قُـــرى الكُـردِ بيننـا ... جــــزى اللهُ عمراً خيرَ ما كـان جازيـا
    إنِ اللهُ يُرجعني مـن الغـــزو لا أُرى ... و إن قــــلَّ مالـي طالِبـاً مــــا ورائيـا
    تقول ابنتيْ لمّـا رأت طــولَ رحلتـي ... سِفــــــــارُكَ هـذا تاركـي لا أبـا ليـا
    لعمريْ لئن غالتْ خراسـانُ هامتـي ... لقــد كنتُ عن بابَـي خراسـان نائيـا
    فإن أنجُ من بابَي خراســـان لا أعـدْ ... إليهـا و إن منَّيتُمـــــــونـي الأمانـيـا
    فللهِ دّرِّي يــوم أتـــــــــــركُ طائـعـــاً ... بَنـيّ بأعلـى الـــــــرَّقمتَيـنِ و مالـيـا
    و درُّ الظبَّـاء الســــــانـحـات عشـيـةً ... يُخَبّـرنَ أنّـي هــــــــالـك مَـنْ ورائيـا
    و درُّ كبـيـريَّ اللــــــــــــذيـن كلاهـمـا ... عَلـيَّ شــــــــفيـقٌ ناصـح لـو نَهانيـا
    و درّ الرجـــــال الشاهـديـن تَفتُُّـكـي ... بأمــــــــريَ ألاّ يَقْصُـروا مـن وَثاقِيـا
    و درّ الهـوى من حيث يدعو صحابتـي ... و دّرُّ لجـاجـــــــــاتـي و درّ انتِهـائـيـا
    تذكّــــرتُ مَنْ يبكـي علـيَّ فلـم أجـدْ ... سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيـا
    و أشقرَ محـــــبوكـاً يجـــــــــرُّ عِنانـه ... إلـى الماء لم يترك لـه المـوتُ ساقيـا
    و لمّـا تـراءتْ عـنـد مَــروٍ منيـتـــــي ... و خـلَّ بـهـا جسمـي و حـانتْ و فاتيــا
    أقـول لأصحـابي ارفعـونـي فـإنّـــه ... يَـقَـرُّ بعيـنـيْ أنْ ( سُـهَـيْـلٌ ) بَـدا لِـيـــا
    و قومـا إذا مـا استـلَّ روحي فهيِّـئـا ... لِـيَ الـسِّـدْرَ والأكـفانَ ثم ابكيا ليــــا
    و خُطَّـا بـأطراف الأسـنّـة مضجَعـي ... و رُدّا عـلـى عـينـيَّ فَـضْـلَ رِدائـيـــــا
    و لا تحــــسدانـي بـاركَ اللهُ فيكمـا ... من الأرض ذات العرض أن تُوسِعـا ليـا
    خــــذانـي فجرّاني بثــوبي إليكمـا ... فـقد كـنتُ قـبل الـيـــوم صَعْـبـاً قِيـاديـا
    و بالرمـل مـنّـا نـسـوة لو شَهِدْنَنـي ... بَكيـنَ و فَدَّيـن الطـبـيـبَ الـمُـداويــــا
    فمنـهـنّ أمـي و ابـنـتـايَ و خـالتـي ... و بـاكـيـةٌ أخـرى تَـهـيـجُ الـبـواكـيـــــا
    و مـا كان عهـدُ الرمل عندي و أهلِـهِ ... ذميمـاً و لا ودّعتُ بالـرمـل قالِـيــــــا




    و لا أدري أيها الاحباب الكرام

    لا ادري لماذا كلما ذكرت هذه القصيدة تحضرني قصيدة الشاعر عبد يغوث الحارثي
    الرائعة ؟؟؟

    و لهذا أوردتهما معا جنبا إلى جنب ..

    يمكن لأنهما بنفس الوزن و القافية و الفكرة الرثائية للنفس !!!

    لذلك خذوا مني القصيدة الثانية , فإنني أرى أنهما تستحقان أن تكونا بجانب بعضهما
    البعض , و أنتم أيها الاحباب تستحقون هاتين القصيدتين الرائعتين ..

    قصيدة رائعة للشاعر عبد يغوث الحارثي و لعل أبياته هذه من أروع ما قالته العرب في
    الجاهلية في رثاء النفس ، و هو شاعر جاهلي يماني و كان فارساً شجاعاً و سيداً في
    قومه ، و يقال أنه أسر في يوم الكلاب الثاني و خيّر كيف يرغب أن يموت ، فأختار أن
    يشرب الخمر صرفاً و يقطع عرقه الأكحل ، و قال قبل مقتله يلوم قومه :



    أَلا لا تَلوماني كَفى اللَومَ ما بِيا ... وَ ما لَكُما في اللَومِ خَيرٌ وَ لا لِيا
    أَلَم تَعلَما أَنَّ المَــــــلامَةَ نَفعُها ... قَليل وَ ما لَومي أَخي مِن شمالِيا
    فَيا راكِباً إِمّا عَـــرَضتَ فَبَلَّــــغَن ... نَدامايَ مِن نَجـــرانَ أَن لا تَلاقِيا
    أَبا كَرِبٍ و َالأَيهَـــمَينِ كِلَيهِــــما ... وَ قَيساً بِأَعلى حَضرَ مَوتَ اليَمانِيا
    جَزى اللَهُ قَومي بِالكُلابِ مَلامَةً ... صَريحَهُم وَ الآخَــــــرينَ المَوالِيا
    وَ لَو شِئتُ نَجَّتني مِنَ الخَيلِ نَهدَةٌ ... تَرى خَلفَها الحُوَّ الجِيـــادَ تَوالِيا
    وَ لَكِنّني أَحــمي ذِمــــارَ أَبيكُم ... وَ كانَ الرِمـــاحُ يَختَطِفنَ المُحامِيا
    وَ تَضحَـكُ مِنّي شَيخَةٌ عَبشَمِيَّةٌ ... كَأَن لَم تَرى قَبلي أَســيراً يَمانِيا
    وَ قَد عَلِمَت عَرسي مُلَيكَةُ أَنَّني ... أَنا اللَيثُ مَعــدُوّاً عَلَيَّ وَ عـــادِيا
    أَقولُ وَقَد شَدّوا لِساني بِنِسعَةٍ ... أَمَعشَرَ تَيمٍ أَطلِـــقوا عَن لِسانِيا
    أَمَعشَرَ تَيمٍ قَد مَلَكتُم فَأَسـجِحوا ... فَإِنَّ أَخـــاكُم لَم يَكُن مِــن بَوائِيا
    فَإِن تَقتُــــلوني تَقتُلوا بِيَ سَيِّداً ... وَ إِن تُطلِقوني تَحـــرُبوني بِمالِيا
    وَ كُنتُ إِذا ما الخَيلُ شَمَّصَها القَنا ... لبيـــق بِتَصريفِ القَـــــناة بنَانِيا
    فيا عاصِ فــكَّ القَيـد عنّي فإنني ... صَبور على مـــــرِّ الحوادثِ ناكِيا
    أَحَقّاً عِبادَ اللَهِ أَن لَستُ ســامِعاً ... نَشيدَ الرُعـــاءِ المُعزِبينَ المَتالِيا
    وَقَد كُنتُ نَحّارَ الجَـزورِ وَ مُعمِلَ المطيَّ و أمــضي حيث لاحي ماضيا
    وَ أَنحَــرُ لِلشَربِ الكِــرامِ مِطِيَّتي ... وَ أَصـــــدَعُ بَينَ القَـــــينَتَينِ رِدائِيا
    وَ عادِيَةٍ سَـــومَ الجَــــرادِ وَزَعتُها ... بِكَفّي وَ قَد أَنحَـــــوا إِلَيَّ العَوالِيا
    كَأَنِّيَ لَم أَركَب جَــواداً وَ لَم أَقُل ... لِخَيلِيَ كُـــــرّي نَفِّسي عَن رِجالِيا
    وَلَم أَسبَإِ الـزِقَّ الرَوِيَّ وَ لَم أَقُل ... لِأَيسارِ صِدقٍ أَعظِـــموا ضَوءَ نارِيا



    و يقال : إنه نظم يائيته المشهورة وقد جُهز للقتل ، فراح من خلالها يحكي قصة ألمه إزاء
    ما كان من قومه ، وقد تركوه حين هُزموا ، ولو شاء الفرار لسهل عليه أمره ، و لنجا من
    مأزق أسره ، ولكن آثر الثبات من أجل حماية قومه ، فإذا به في موقف لايحسد عليه
    بين مهانة و مذله يترجمها موقف نساء تميم منه ، و هن يهزأن به ، و يسخرن منه ،
    و يراودنه عن نفسه .

    أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بالقصيدتين الرائعتين الجميلتين

    و إلى لقاء قريب أيها الأحباب الكرام

    BURUNG TERLUKA

    sudah tahu luka di dalam dada ku

  2. #2
    عضو سفاري الفخري الصورة الرمزية المحتسب
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    في عالمي الخاص
    المشاركات
    4,571

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطائرالجريح مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم
    أيها الأحباب الكرام




    و الموضوع إهداء بسيط لأخي الحبيب
    و أستاذي الكبير
    و كاتبنا المبدع
    المحتسب ..


    تذكّــــرتُ مَنْ يبكـي علـيَّ فلـم أجـدْ ... سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيـا
    و أشقرَ محـــــبوكـاً يجـــــــــرُّ عِنانـه ... إلـى الماء لم يترك لـه المـوتُ ساقيـا
    و لمّـا تـراءتْ عـنـد مَــروٍ منيـتـــــي ... و خـلَّ بـهـا جسمـي و حـانتْ و فاتيــا
    أقـول لأصحـابي ارفعـونـي فـإنّـــه ... يَـقَـرُّ بعيـنـيْ أنْ ( سُـهَـيْـلٌ ) بَـدا لِـيـــا
    و قومـا إذا مـا استـلَّ روحي فهيِّـئـا ... لِـيَ الـسِّـدْرَ والأكـفانَ ثم ابكيا ليــــا
    و خُطَّـا بـأطراف الأسـنّـة مضجَعـي ... و رُدّا عـلـى عـينـيَّ فَـضْـلَ رِدائـيـــــا
    و لا تحــــسدانـي بـاركَ اللهُ فيكمـا ... من الأرض ذات العرض أن تُوسِعـا ليـا
    خــــذانـي فجرّاني بثــوبي إليكمـا ... فـقد كـنتُ قـبل الـيـــوم صَعْـبـاً قِيـاديـا
    و بالرمـل مـنّـا نـسـوة لو شَهِدْنَنـي ... بَكيـنَ و فَدَّيـن الطـبـيـبَ الـمُـداويــــا
    فمنـهـنّ أمـي و ابـنـتـايَ و خـالتـي ... و بـاكـيـةٌ أخـرى تَـهـيـجُ الـبـواكـيـــــا
    و مـا كان عهـدُ الرمل عندي و أهلِـهِ ... ذميمـاً و لا ودّعتُ بالـرمـل قالِـيــــــا


    أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بالقصيدتين الرائعتين الجميلتين

    و إلى لقاء قريب أيها الأحباب الكرام
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اهلاً ومرحبا بالكاتب الأديب..والشاعر الاريب
    ابا الحسين
    شرفني وزادني تيهاً ان تكون هديتك بهذا الجمال والروعة
    تصمت الكلمات عند صياغة قصائد بمثل هذا الإبداع
    مالك ابن الريب سيرة متناقضة ووداع مؤثر وخاتمة سعيدة
    توقفت عند ابياته الاخيرة فسرت قشعريرة في اوراقي
    توقفت وشعرت بالرهبة لموقف جلل..ويتماسك الشاعرحينها ليقول مرثيته
    بكل تأكيد راق لنا كثيراً مانقلته لنا..وبلاشك ذائقتك هي من قادتنا الى تذوق ماراق لكم
    لك محبتي ووافر تقديري..وعظيم احترامي
    اخوك
    المهاتما
    ابوتركي
    التعديل الأخير تم بواسطة المحتسب ; 2010-02-25 الساعة 01:01 AM

  3. #3
    كبار شخصيات سفاري الصورة الرمزية ابو ناصر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مدينة الزيتون
    المشاركات
    4,627

    مرحبا بالطائر الجريح

    اتيت بما يكتب بماء الذهب

    قصيدتان رائعتان مليئتان بالمعاني

    مالك بن الريب افضل من رثا نفسة

    لاشل الله لك يد ولا اخرس لك لسانك

    كل الشكر والتقدير والاحترام لك ابا الحسين

    اخوك ابو ناصــــــر

  4. #4
    عضو سفاري الفخري الصورة الرمزية ابو حنان
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    3,529

    حياك الله ابا الحسين

    قصيدة مالك بن الريب درسناها في الكلية في مادة لغة عربية 1 عام 1409 تقريبا ولكنها عالقة بالذاكرة الى اليوم

    اذكر كان الدكتور يقول اجمل مرثية على الاطلاق

    وكان يذكر لنا ان بعض الروايات تقول ان الشاعر لم يكتب منها الا ثلاثة عشر بيت

    والاخرى اضافها شعراء آخرون وانه يقال ايضا يقال ان الجن اكملتها

    ويقال ان الجن هم الذين قالوها كاملة ووضعوها عند رأسه

  5. #5
    كبار شخصيات سفاري الصورة الرمزية الطائرالجريح
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    783

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتسب مشاهدة المشاركة
    [color="darkred"]

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اهلاً ومرحبا بالكاتب الأديب..والشاعر الاريب
    ابا الحسين
    شرفني وزادني تيهاً ان تكون هديتك بهذا الجمال والروعة
    تصمت الكلمات عند صياغة قصائد بمثل هذا الإبداع
    مالك ابن الريب سيرة متناقضة ووداع مؤثر وخاتمة سعيدة
    توقفت عند ابياته الاخيرة فسرت قشعريرة في اوراقي
    توقفت وشعرت بالرهبة لموقف جلل..ويتماسك الشاعرحينها ليقول مرثيته
    بكل تأكيد راق لنا كثيراً مانقلته لنا..وبلاشك ذائقتك هي من قادتنا الى تذوق ماراق لكم
    لك محبتي ووافر تقديري..وعظيم احترامي
    اخوك
    المهاتما
    ابوتركي

    يا مرحبا بأخي و حبيبي
    كاتبنا الكبير
    و خبيرنا المتميز
    المحتسب

    يا مرحبا بأبي تركي

    يا مرحبا بالمهاتما

    يا مرحبا بصاحب الصندوق الأسود


    يشرفني مرورك الكريم يا غالي
    و تواجدك المضئ و تواصلك الدؤوب
    ايها الحبيب ..


    أتمنى ايها الحبيب أن أكون متواجدا
    في صندوقك الأسود ..

    فإنني ما زلت احد ذكرياتك القديمة
    و احد ركاب رحلاتك و شجونك حتى و إن قدمت

    جميل أن أراك صحيحا سليما معافى
    و ان أرى هذا القلم البديع ما زال حاضرا
    بقوته و عنفوانه و قوته و ألوانه و ذكرياته ..

    سلمت ايها الحبيب
    و سلمت يداك

  6. #6
    كبار شخصيات سفاري
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,811

    نعم الهادي ونعم المهدي له
    ونعم الهدية .... ابو تركي يستحق ...
    وكم وددت يا ابو الحسين ان تنفض غبار قلمك وتضع قصيده في ابو تركي وابو مصعب
    من بنيات افكارك ....

  7. #7
    كبار شخصيات سفاري الصورة الرمزية الطائرالجريح
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    783

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميم نون مشاهدة المشاركة
    مرحبا بالطائر الجريح

    اتيت بما يكتب بماء الذهب

    قصيدتان رائعتان مليئتان بالمعاني

    مالك بن الريب افضل من رثا نفسة

    لاشل الله لك يد ولا اخرس لك لسانك

    كل الشكر والتقدير والاحترام لك ابا الحسين

    اخوك ابو ناصــــــر

    يا مرحبا باخي الحبيب
    أبي ناصر
    في هذا الموضوع الادبي

    شكرا مرورك الكريم و حضورك الرائع
    و تواجدك الزاهي أيها الحبيب ..

    ثم شكرا دعاءك الصادق
    آملا أن يجمعنا الله في
    أقرب فرصة ..

    جزيت خيرا
    و بورك فيك

  8. #8
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    20

    طرح راقي وهادف ودليل واضح علي التميز من خلال التطرق لمثل هذة المواضيع المتميزة

  9. #9
    كبار شخصيات سفاري الصورة الرمزية الطائرالجريح
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    783

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو حنان مشاهدة المشاركة
    حياك الله ابا الحسين

    قصيدة مالك بن الريب درسناها في الكلية في مادة لغة عربية 1 عام 1409 تقريبا ولكنها عالقة بالذاكرة الى اليوم

    اذكر كان الدكتور يقول اجمل مرثية على الاطلاق

    وكان يذكر لنا ان بعض الروايات تقول ان الشاعر لم يكتب منها الا ثلاثة عشر بيت

    والاخرى اضافها شعراء آخرون وانه يقال ايضا يقال ان الجن اكملتها

    ويقال ان الجن هم الذين قالوها كاملة ووضعوها عند رأسه

    يا مرحبا بأخي الحبيب
    ابي حنان

    و اهلا و سهلا بك في ثنايا
    و جنبات هذا الموضوع الادبي ..

    القصيدة من اجمل المراثي إن لم تكن الاجمل
    و كذلك القصيدة الثانية للحارثي عبد يغوث
    ذلك الشاعر الجاهلي المبدع ..

    شكرا مرورك الكريم
    و تعليقك الرائع
    و بورك فيك


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
X