مشكلة القيادة بـ الرخصة السعودية في النمسا









تحديث هام للموضوع : فقد تم اعتماد قبول الرخصة السعودية في النمسا مع الرخصة الدولية اعتباراً من ٢٨ مايو ٢٠١٦ لذا يمكنكم القيادة في النمسا بالرخصة السعودية بدون اي مشكلة و لكن يجب الانتباه لحمل رخصة دولية للأحتياط دوماً سواء اردت القيادة في النمسا او في اي دولة اخرى .


كثر الحديث مؤخراً عن مشكلة القيادة بالرخصة السعودية في النمسا و تحدث الكثير حول هذه القضية حتى اخذ الموضوع جانباً كبيراً من اهتمام السياح لذلك احببت اليوم ان اوضح وجة نظري الشخصية و تحليل بسيط حول موضوع الرخصة السعودية في النمسا .
قبل البدأ اريد ان اذكركم بأنه في السابق كان ايجار السيارة في اوروبا من اسهل مايكون لدرجة انه في ايام الرخصة السعودية القديمة التي لم تكن مترجمة باللغة الانجليزية و كانت مقبولة في اغلب الاماكن و البعض عندما ينسى حمل رخصتة يقدم لهم بطاقة الأحوال الشخصية على انها رخصة قيادة و يتم تسليمه السيارة من مبدأ الثقة فهم لا يفهمون اللغة العربية و لكن يثقون في الشخص الذي يتعاملون معه , و لكن بعد ذلك رأينا مزيداً من التشديد حول الرخصة و اصبحت كثير من مكاتب التأجير تطالب برخصة قيادة محلية + الرخصة الدولية و شخصياً اذكر اننا لم نكن نهتم بالرخصة الدولية ابداً بل بالعكس كنا ننصح المسافرين بعدم استخراجها لعدم جدواها و لكن تغير كل ذلك و تغيرت نصائحنا و اصبحنا نحث المسافرين على استخراجها بعد حدوث العديد من المشاكل لسياح لم يتم تسليهم السيارة بسبب عدم حملهم رخصة دولية بالاضافة الى الرخصة المحلية .
و الكارثة ان السائح يخسر ماله في هذه الحالة و لا يتم اعادة مادفعة لأنه اخل بشرط من اهم شروط التأجير وهو التخلف عن احضار المستندات الرسمية .
و الكارثة حقيقة جاءت بعد تغريدة السفارة السعودية في فيينا و التي وضحت المشكلة بناء على ماتعرض له بعض المواطنون هنا .

و لم ينتبه الكثير لهذه التغريدة التي نشرتها السفارة السعودية في فيينا عبر حسابتها بتويتر في اول نوفمبر إلا بعد ان نشرت صحيفة الرياض الخبر التالي الذي سلط الضوء على تنبيه السفارة .

و الخبر هنا واضح وضوح الشمس حسب تصريح مدير عام الادارة العامة للعلاقات و الاعلام بوزارة الداخلية و الذي اوضح فيه هذه النقاط المهمة :
١- منع بعض المواطنين من القيادة في النمسا رغم حصولهم على رخصة سعودية + رخصة دولية .
٢- ركزوا على هذه النقطة ” السعودية لم توقع على اي من اتفاقيات الاعتراف المتبادل لرخص القيادة سواء اتفاقية باريس او اتفاقية جنيف او اتفاقية فيينا ”

يبدوا ان السبب الحقيقي هو المعاملة بالمثل و ليس كما يعتقده البعض من تهور قيادة السياح السعوديين في النمسا و سوء سلوكهم بالقيادة .





بعد هذه الاخبار اخذ الكثيرين في التواصل و مراسلة السفارة النمساوية و البعض قام بسؤال البوليس النمساوي و جاءت الردود متباينة بين المنع و بين السماح و البعض وصلته ردود بأن يستخرج رخصة دولية و يسمح له بالقيادة و البعض طلب منهم ترجمة للرخصة السعودية و البعض جاءه رد بالمنع مثل هذا الرد الذي وصلني من السفارة النمساوية .

وهو رد واضح بالمنع سواء معك رخصة دولية ام لا .


و بعدها هدأ الموضوع فترة و قامت السفارة بالتنبيه عبر تغريدة جديدة و ذكرت ان الوضع مازال على ماهو عليه و جاري التنسيق لحل المشكلة .

لاحضوا ان السفارة تقول “التنسيق مازال قائما مع الجهة المختصة بالمملكة ”

و هنا اثير الموضوع بقوة عبر خبر صحيفة مكة التالي :



بعد كل ما استعرضته معكم اريد ان انبهكم بالنقاط التالية :


  • السفارة السعودية تعمل على حل الموضوع كما ذكرت و انا شخصياً متفائل بأننا سنرى الحل قريباً ان شاء الله .
  • البعض يقترح استخراج رخصة دولية امريكية لحل الموضوع و انا هنا اؤكد لكم ان الرخصة الدولية الامريكية ليست حل ابدأ فلا تضيع وقتك .
  • من وجهة نظري ارى ان الموضوع مشابه لموضوع منع النقاب في فرنسا فقد يتم مخالفة البعض و قد يتم التغاضي عن البعض .
  • مرجعنا الرئيسي في الخارج هو السفارات لذا يجب ان نلتزم بتعليمات السفارة و تنبييههم لنا فبوقت الشدة لن تجد من يقف معك مثل السفارة .
  • هناك تضارب في الردود من قبل الجهات الرسمية في النمسا و في المقابل لم نلاحظ اي تباين في ردود السفارة و الاعلام و وزارة الداخلية السعودية .
  • اعلم انه يمكنك الاستمتاع برحلتك الى النمسا و زيارة اغلب الاماكن السياحة بالاعتماد على المواصلات العامة و بدون سيارة .
  • اذا كانت قيادة السيارة مهمة برحلتك فيمكنك ان تغير خطتك و ان تسافر الى بلد آخر لا يمنع القيادة بالرخصة السعودية , مثل سويسرا خصوصاً انها الخيار الاجمل و الافضل و الاسهل و لكنها اغلى .


هذا و اتمنى لكم رحلة سعيدة خالية من اي منغصات ان شاء الله .